Wednesday, July 19, 2006

أكلت يوم أكل الثور الأبيض

قرأت في صغري قصه تتحدث عن مجموعة من الثيران كان يقودها ثور أبيض اللون وكان هذا الثور مثال للقائد العادل الذي يحمي مجموعته وأي حيوان آخر مستضعف وكان الذئب يحاول دائما مهاجمة المجموعه للحصول علي صيد ثمين بحجم أحد هذة الثيران ولكن كان كلما حاول تصدي له القطيع بكامله بقياده القائد الأبيض والذي كان يجمع الجميع علي رأي واحد مهما بدي بعض الخلاف
وكان هذا يؤرق الذئب لذلك قرر البدأ بالوقيعه بين هذة المجموعه المتماسكه عملا بالمثل القائل فرق تسد ولذلك بدأ بالتقرب من أحد الثيران وأخذ يؤلبه علي هذا القائد العادل واعاد الكره مع أكثر من ثور حتي بدأ الجميع في كره الثور الأبيض ولما نال الذئب مراده من الفتنه بين المجموعه وقائده جائهم علي هيئه المخلص من ظلم هذا الزعيم الظالم -ما أشبه ليلتهم ببارحه العراق الحزين- وقال لهم اني ممكن أن أساعدكم ولكن عن شرط أنه اذا هاجمت الأبيض فخلوا بيني وبينه ولا تتدخلوا وبعد ذلك أعدكم أني ابتعد عن هذا القطيع نهائيا - ساذج من يصدق الذئب- ففعلوا ما اتنفقوا عليه حتي انتهي الذئب من الثور الأبيض ......كانت الفتن ظهرت في القطيع علي قيادتهم واخذوا يكلوا لبعضهم وتعاون البعض منهم مع الذئب للخلاص من منافسيه -ولا انتخابات مجلس الشعب يا جدع- حتي تمكن الذئب من جميع القطيع وبقي الثور الاسود وحيدا فهجم عليه الذئب واكله ...................عند موته قال
أكلت يوم أكل الثور الأبيض
تذكرت هذه القصه مع بدايه ضرب اسرائيل -الصديق اولمرت علي رأي واحد صاحبنا معرفهوش- للجنوب البطل حينما قالوا اننا نضرب حزب الله حماية لأمننا وأمن لبنان -وأنت مال أهلك انت بامن لبنان- وقبلها قالوها في بدايه ضرب العراق وبعدها مع سوريا
ربنا يستر ومانقلش ضربنا يوم ضربت العراق
القصه مأخوذه بتصرف من كتاب كليله ودمنه للكاتب بيدبه*

10 Comments:

Blogger حــلم said...

للمزيد من المعلومات حول الثور المنتظر
انظر الكتاب
ص 56
و ص 67

وص 91

وراجع برنامج حدث فى مثل هذا اليوم الاسود

*****************

نور
اوعى تكون زعلان

7/19/2006 11:47:00 PM  
Blogger taty said...

القصة دي تحفة و احنا في أخر سنة في الكلية بنات من دفعتنا عملوها مشروع تخرج بالجرافيكس
وخدت مركز أول و إحنا مشروعنا ماخدش عشان كان أشبه بمشاريع معهد التمثيل عن مشاريع الاعلام
بس بقا الثور مكانش ثور كان أسد و كان بيرمز لأمريكا و الثور الابيض كان فلسطين و الأحمر كان العراق و الأسود كان الوطن العربي كله بس بصراحة كان وهمي
اما بالنسبة للثور الجاي مش هقدر أقولك غير يا خوفي يا بدران

7/20/2006 07:12:00 AM  
Blogger NoOR said...

حلم
ازعل من ايه بس ربنا ما يجبش زعل

تاتي

الجاي مش ها يبقي ثور ده هيبقي حمار حصاوي

7/20/2006 04:53:00 PM  
Blogger shoowbash said...

اه يابلد اه
تفتكر ممكن : مش عارف ليه انا حاسس انه مش ممكن برغم كل حاجه انا بصدق ان احنا بعاد اوي عن مثل هذا اليوم

المهم ...قريتها 3 مرات ومعرفتش مين هوه العادل اللي كان حاكمهم

أفيدونا ومتنفضش في الرد علي تعليقي زي البوست اللي فاات :))

7/21/2006 02:25:00 AM  
Blogger NoOR said...

ياعمنا انا ما اقدرش انفضلك انا كنت خايف اني اتفهم غلط انا قصدي علي الثور الأبيض لأني ما لقيتش ثور تاني عادل غيره...........

7/21/2006 08:41:00 PM  
Blogger bosbos said...

احنا مخدناش مركز بس خدنا جايزة التميز
للعلم بس

تلتي تقصد الذئب هو اللي كان اسد
وكانو تلات تيران
والدور علينا انشاءالله

7/24/2006 11:44:00 AM  
Blogger NoOR said...

شكرا يا بسبس علي التوضيح وربنا يستر عالثور بتاعنا

7/24/2006 02:34:00 PM  
Anonymous Anonymous said...

القصة من كليلة ودمنة وقد عرضتها ايضافى تعليق على موضوع داخل مدونة بمناسبة الوضع الحالىلاشك ان الكثيرين يستفيدون من ه>ا الكتاب حتى اننى فكرت ان اعد كتابا على نمطه يغطى العصر الحديث ومازالت الفكرة تراودنى
المهم ان معانالقصةتخفى على احد ولكن الاهم انه كان اسدا وليس كما جاء
ناجى عبد السلام السنباطى
محاسب قانونى
رئيس تحرير مجلة صوت السرو
http://sonbaty.blogspot.com

8/03/2006 10:33:00 PM  
Anonymous Anonymous said...

Keep up the good work »

2/06/2007 04:06:00 AM  
Anonymous Anonymous said...

Cool blog, interesting information... Keep it UP »

4/23/2007 06:28:00 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home